ترقبو قريبـــا

قريبا

لعبة Crysis Remastered قريبا

ينتظر الكثير من اللاعبين بفارغ الصبر لعبة Crysis Remastered الجديدة التي تم تصميمها من البداية لتعود بنا الذاكرة الى تلك الفترة الذهبية التي أذهلنا فيها استوديو Crytek برائعته المميزة رسومياً والتي كانت سابقة لعصرها بكثير في ذلك الوقت ، اللعبة الجديدة هي اعادة تجربة اللعبة الأصلية التي ظهرت في عام 2007 ، لتعيد لنا تلك التجربة الكلاسيكية ولكن هذه المرة على محرك CryEngine 5 الأسطوري ، مع تأثيرات بصرية جديدة ، ومواد اكساءات عالية الدقة ، ودعم أحدث معايير الحاسوب الرسومية والبرمجية الحديثة ، وربما (بل دعني أقول بشكل شبه أكيد ) دعم تقنية تتبع الأشعة في الوقت الحقيقي

قريبا

لعبة Death Stranding قريبا

بعد مرور عشرة أعوام على حدث يدعى “Death Stranding”، اختفت شرائح كبيرة من سكان أمريكا الشمالية من الوجود، انت تلعب بشخصية تدعى سام بورتر وهو عميل بمنظمة معروفة تدعى BRIDGES. تقوم رئيسة المدن المتحدة الأمريكية بتكليف سام بمهمة إعادة بناء الأمّة وبنيتها التحتية ويجب عليه العمل مع أعضاء منظمة بريدجز الآخرين لإستكشاف بقايا الحضارة المكسورة وإعادة تأسيس اتصال يدعى Strands، ستعمل هذه الستراندس (الطُرق) المتعددة على تعزيز شبكة Chiral التي ستسمح للمزيد من الناس بالبقاء على اتصال وترك العزلة التي تسبب لهم الخوف. خلال مهمته، سيتعامل سام مع كيانات خارقة للطبيعة وقوات المتمردين التي تعيش الآن على الأرض. بسبب الحادثة التي حدثت، الخط الفاصل بين الحياة والموت أصبح واضح مما سمحَ للمخلوقات والأفراد الذين ماتوا بالعبور إلى العالم الحقيقي والعكس. عنوان اللعبة هو إشارة إلى الظواهر التي نرى فيها الحيوانات المائية مثل الحيتان والدلافين على الشواطئ بشكل جماعي. هذا الحدث الغريب عادةً ما يؤثر فقط على هذا النوع من الحيوانات البحرية وتموت موتاً بطيئاً في أماكن غريبة عليها. رواية اللعبة تطور هذا المفهوم حيثُ تقدم سيناريو شبيه، في اللعبة يتم سحب أجزاء كبيرة من البشر وإحضارهم لعالم الموتى ومن ثمّ تبدأ الكيانات الخارقة للطبيعة بالتجول بالأرض لتعيد باقي البشر إلى عالم الموتى وبالتأكيد وجودهم في عالم اليقظة يؤدي إلى آثار جانبية تدعى Timefall، وهو المطر الخارق الذي يزيد من عمر أيّ شيء يتلامس معه على الفور حتى البشر.